© 2019 BY FALAK CONSULTING

  • Facebook Basic Black
  • Black LinkedIn Icon
  • Instagram Basic Black
  • Suhail Ghazi Algosaibi

مشاريع نفطية ممولة ذاتيا لتعزيز النمو الإقتصادي البحريني خلال السنوات القادمة


معالي وزير النفط يلقي الضوء على الأثر الإيجابي على المدى البعيد للتغيرات الإقتصادية التي تم تنفيذها في المملكة مؤخرا

المنامة، مملكة البحرين – الاحد 4 فبراير 2018

حلّ معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وزير النفط، ضيفا لأول غداء تنفيذي للعام ٢٠١٨ الذي تنظمه شركة الفلك للإستشارات فصليا، وذلك بحضور نخبة من رجال الأعمال ومسؤولين حكوميين ورواد أعمال لمناقشة بيئة الأعمال المتغيّرة في المملكة. وخلال اللقاء، ألقى معالي الشيخ الضوء على آخر المستجدات والمتغيرات الإقتصادية المعتمدة في المملكة مؤخرا وفوائدها على المدى البعيد على المواطنين والمقيمين في المملكة وعلى إقتصاد البحرين بشكل عام.

وأكد معاليه على أهمية الإستدامة ودورها الفعال في حماية الإقتصاد البحريني في الوقت الحاضر وللأجيال القادمة، وقال "نحن نحرص عند اتخاذ القرارات المتعلقة بالشركاء والجهات الممولة على حماية مصالح المواطنين البحرينيين وتأمين إستدامة نموّ هذه المشاريع لتوفير الرخاء للأجيال القادمة."

كما أعلن معالي وزير النفط عن 5 مشاريع جديدة مصممة لتكون معتمدة على التمويل الذاتي وتضيف إلى الثروات الطبيعية للمملكة عوضًا عن استهلاكها، مؤكدًا أن هذه المشاريع، وبفضل قدرتها الاستثمارية والعائدات المالية على المدى الطويل، حصلت على فرص التمويل من بنوك بحرينية وإقليمية وعالمية. ومن أهم هذه المشاريع

  • حقل البحرين: اكتشاف طبقات من الغاز العقيق بكميات تجارية

  • ويجتذب مخزون بناغاز من الغاز المصاحب والبالغ حجمه 600 مليون قدم مربع من الاستثمارات من البنوك المحلية بقيمة إجمالية تصل إلى 515 مليون دولار ويأمل أن يقدّم نسب عالية من عائد على الاستثمار

  • مرفئ البحرين للغاز المسال وهو أول مرفئ من نوعه في المملكة مع إمكانية إرساء السفن ونقل الغاز وتخزينه، وهو مشروع مموّل من قبل مجموعة من البنوك العالمية بإجمالي 741 مليون دولار

  • برنامج توسعة بابكو: وهو أكبر استثمار في تاريخ بابكو ويسعى إلى رفع تنافسية المصفاة، تحسين إنتاجية الطاقة والتركيز على الالتزام بالبيئة وتصل قيمة المشروع إلى 5 مليار دولار

ولإلقاء الضوء على الفائدة التي ستدرّها هذه المشاريع على المواطنين والمملكة في سياق التغيرات الإقتصادية الأخيرة، قال معاليه "يأتي المواطن والمجتمع البحريني في المركز الأول على لائحة أولوياتنا خاصة بعد التغيرات الإقتصادية التي شهدتها المملكة في الآونة الأخيرة. يجب علينا تثقيف أنفسنا حول أهمية الإرشاد وإدارة استهلاكنا للطاقة والتركيز على الأثر الإيجابي لهذه التغيرات وما ستقدمه للمجتمع والمواطنين في المستقبل." وأضاف "إن العائد على التمويل يقدّم فرص نموّ إقتصادية أفضل ويتيح للبحرين فرصة مواكبة دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى وتحقيق المزيد من المشاريع الناجحة."

"و كما لا زلنا نستفيد اليوم من استثمارات الأجيال الماضية، يجب علينا أن نعتمد مشاريع طويلة الأمد التي تؤمّن التطور الإقتصادي المستمر للمملكة وتضمن مستوى حياة ونمط معيشة للمجتمع البحريني للأجيال القادمة"

وتعليقًا على لقاء مائدة الغداء الأول، قال سهيل بن غازي القصيبي، الرئيس التنفيذي لشركة فلك للإستشارات "نركز على تحسين الاقتصاد البحريني وفرص الاستثمار، ومن الخطوات الهامة لتحقيق هذا الهدف هو من خلال إشراك قادة الرأي الرئيسيين وصناع السياسات والقرارات في غداء فلك التنفيذي وخلق حوار بناء حول مواضيع الساعة الهامة مثل التغيرات الإقتصادية الحاصلة في المملكة وتأثيرها على بيئة الأعمال." وأضاف "يقدّم لقاءغداء فلك التنفيذي منصة مثالية لتسهيل الحوار مع المسؤولين وصنّاع التغيير من الحضور. ومن هنا، تشرّفنا بمساهمة معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة الحيوية والفعالة من خلال إلقاء نظرة متعمقة على مستقبل البحرين في صناعة النفط وآﻓﺎق اﻻﺴﺘداﻤﺔ اﻟﺼدﻴﻘﺔ للأعمال"

تأسست فلك للاستشارات في مايو ٢٠١٣ للمساهمة في بناء إقتصاد أقوى ومجتمع مزدهر من خلال إطلاق القدرات الأشخاص والأعمال، ويأتي الغداء التنفيذي، و الذي بدأ في إبريل ٢٠١٥ ليقلّص الفجوة بين صانعي السياسات وقطاع الاعمال المرتبط بهذه السياسات. ونظم أول غداء لهذه السنة في نادي كابيتال كلوب المرموق في مرفئ البحرين المالي بحضور نخبة من ممثلي مجتمع الأعمال. وتستمر هذه المبادرة الناجحة بإشراك رواد القطاعين الخاص والعام في المملكة لتسهيل وتيسير الحوار الإقتصادي.


13 views